12 February 2011

لن نشفى من الياسمين أبدا


شيء ما كان بيننا يقول أن هذه المرة ليست ككل مرة، وأن لقاءنا في تلك اللحظة كان هو الموعد.
غضب 25 يناير، الذي لم يكن يريد أن ينتهي، حصد أولى ثماره.
انفتح باب إلى الحرية، وأمامنا مسيرة طويلة وصعبة في سبيلها. لن نُشفى من الياسمين أبدا!

2 comments:

mado said...

85 مليون مبروك, المسيرة ولن تنتهي وصعبة لكن ستكون ممتعة، هذا النصر العظيم لا يغير حقيقة ان هناك الكثير من المشاكل واعقدها هي المشاكل الفكرية و لكن رياح الحرية تنضج العقول الناضجة.

Princesse said...

مليوووون مبروووك لنا :)