19 October 2009

إنت بتقول إيه ؟


دعوة مررها صديق إلى بريدي الإلكتروني عن ندوة مع أكاديمي عن "الهجرة الداخلية في مصر" ينظمها السيداج في المركز الثقافي الفرنسي بالمنيرة. كمواطن نابه وصحفي ثمين الوقت أحيانا أتصل لأتأكد من موعد الفاعليات. أكثر الأشياء التي أكرهها هي أن أتكبد عناء الرحلة عبر هذه المدينة القاهرة لأجد الموعد قد تأجل أو تم إلغاؤه.
تليفون المركز الثقافي الفرنسي يقودك لتضغط العديد من الأرقام لكي تصل إلى بغيتك، أسلوب لطيف لحفظ وقت المواطنين والموظفين. خضت الرحلة في أكثر من مسار ولم يرد أحد إلا عندما أخذت مسار طلب التعرف على نبذة عن البرنامج الثقافي. رد على أحدهم ....
- مافيش ندوة يا أستاذ
- الندوة اللي منظمها السيداج ؟
-آه، دي في مقر السيداج يا أستاذ
- متأكد
- أيوه، في مقر السيداج اللي في وسط البلد
- آه، أعرفه. شكرا، كويس إن أنا أتصلت اتأكد، في الدعوة مكتوب أنه عندكم.
- أي خدمة
أمام مقر السيداج في السادسة إلا خمس دقائق، موظف يجلس خلف زجاج يبدو عليه نوع من القوة توهمك أن صوتك لا يصل ولكن هناك فتحة ما.
- مافيش ندوة يا أستاذ
- إزاي؟ ندوة الهجرة الداخلية ؟
- مافيش أي ندوات النهاردة.
- السيداج هو اللي منظمها.
- آه، صح فيه ندوة النهاردة. لكن تقريبا في فندق مش هنا.
- فندق إيه؟
- ما أعرفش
- طيب عاوز أكلم حد يعرف.
- مافيش حد هنا. كلهم مشيوا.
- مين المسئول عن تنظيم الندوات دي؟
- نقريبا راحوا هم كمان الفندق
- فندق إيه؟
- اللي فيه الندوة
- طيب ما عندهمش تليفونات ؟
- .... ( يهز رأسه نفيا ببلاهة وهو يتفحصني بعينيه وكأنه يختبر نفسه كممثل)
- طيب، أنا هاتصل بحد يعرف
أرفع الموبايل وأتصل بصديقي الذي مرر إليّ الدعوة.أعتقد أنه يعرف أحدا هنا، صديقي لا يرد، يبدو أن مشغول. ولكن قبل أن أغلق الخط يائسا كان الموظف قد ظهر عليه القلق، وربما خاف أن أتصل بشخص يمكن أن يكون من رؤسائه، فرفع سماعة تليفونه.
- ثانية واحدة يا أستاذ
- نعم
-هاكلم السكرتيرة وهي تقول لنا الندوة فين
- ... !؟
لم يستغرق ذلك عشرين ثانية
- بتقول الندوة في المركز الفرنسي في المنيرة
- سألت هناك قالوا هنا !
يعود إليها ويخبرها، فأسمع صراخها في التليفون: الندوة في المركز ومكتوب في الدعوة إنها في المركز !
- في المركز يا أستاذ في المركز
- طيب ممكن نمرة المركز أتأكد (اتصلت أول مرة من المنزل)
يهز رأسه ثانية ويقول ببطء
- مش عندي
-...... ( أحدق فيه لثلاث ثوان)

- طيب ثانية واحدة أشوفه
يخرج دفتر ضخم يقلب فيه ويخبرني بالرقم. أسجله على هاتفي وأشكره في اقتضاب وأنا أبتعد.

أطلب المركز وأنا أحاول إيقاف تاكسي يأخذني إلى المنيرة حيث المركز
- المنيرة يا أسطى ؟
- فين في المنيرة؟
- شارع علي يوسف
- لا ، ما أعرفوش

وينطلق مسرعا !
واحد آخر ...
- المنيرة ؟
- فين ؟
- على يوسف
- تعالى
أركب وأنا أسأله :
- إنت تعرف مين على يوسف ده ؟
ينظر إلىّ ويضحك ...
- لا والله ، أعرف مكانه بس.

أواصل الضغط على الأرقام لأصل إلى "نبذة عن البرنامج الثقافي"، يرد واحد، لا أدري هل هو نفسه أم غيره، ولكن لا وقت لذلك ...
- مافيش ندوة يا أستاذ

- ندوة السيداج ؟
- في مقر السيداج يا أستاذ
- أنا لسه جاي من هناك، وبيقولوا إنه في المركز الفرنسي في المنيرة
- لا يا أستاذ، مافيش ندوة هنا

- إنت متأكد
- أيوه
-طيب أنا جاي لك !
- ..... ؟
- سلام
السائق: أكمل على المنيرة ولا إيه ؟
- أيوه
- لا إله إلا الله !

أمام بوابة الفرنسي أسأل رجل الأمن عن الندوة...
- الندوة بدأت من نص ساعة يا أستاذ
- متشكر جدا! هو مين بيرد عندكم على التليفون ؟
- (مستغربا وممتعضا) مش عارف
- طيب، هي فين الندوة ؟
يشير بيده : أول باب على الشمال.
عشرة أشخاص متناثرين في القاعة الواسعة، والأكاديمي فوق المسرح يتحدث بلهجة ريفية عن معدلات الهجرة الداخلية إلى القاهرة وخطورة ذلك ومحاولات الدولة للحد منه. يرص أرقاما وبيانات ورسومات وإحصاءات. بعد إنتهاء فقرة الأرقام، يسأله الحضور استفسارات معظمها يتعلق بعلاقة الأرقام بظواهر اجتماعية فيجيب بترديد الأرقام مرة أخرى - أو أنني لاحظت ذلك عمدا لأني متحامل. يسأله رجل يعرف نفسه بأنه سوري، لكنته فرنسية وتبدو عليه الهيبة: لماذا يستمر معدل تحول الريف إلى حضر في مصر- كما قلت- بينما توقف ذلك في معظم الدول العربية بعد عقود تحديث من أجل الحفاظ على المساحة الزراعية ؟
يصمت الدكتور لعدة ثوان وينظر إلى السوري ...
-معلش، ممكن السؤال تاني ؟
- سؤالي واضح ..
ويعيد السؤال. يصمت الدكتور وينظر هذه المرة للسقف وملامحه تتقلص ..
- أيوه، معدل الهجرة الداخلية إلى الحضر يؤثر على المساحة الزراعية.

بعد الندوة أذهب إلى الدكتور زاهدا في أي سؤال، أعرفه بنفسي وأنني صحفي وأكتفي بطلب البيانات والأرقام التي سردها في سرعة، فينظر إليّ بريبة ويعاملني كمندوب مبيعات ...
- خلينا على اتصال
- طيب ممكن رقم تليفونك؟
- ممكن تعدي عليّ بكره في الجامعة وتاخد البيانات من على الكمبيوتر
لم يكن قد أغلق الكمبيوتر أمامه بعد ...
- أنا معايا فلاش ميموري وممكن آخدها دلوقتي
ينظر إليّ مرة أخرى بريبة عظيمة
- لا عديّ علي بكره في الجامعة أنا عندي ورق مطبوع
(اللهم طوّلك يا روح)
-ممكن أعدي على الساعة كام؟
- أي وقت بعد الساعة 12 ظهرا
- تمام، لحد كام ؟
- ما تتأخرش عن الساعة 2 لأن عندي سيمينار

-طيب كويس الساعة 1 ؟
- مممم، مش عارف والله احتمال آجي على السيمنار الساعة 2 على طول
- .... ؟!
-.... !
- طيب ممكن رقم تليفونك علشان لو حبيت أستفسر عن رقم معين ؟
ينظر إليّ نفس النظرة ...
- الشريحة بايظة من يومين، ومش شايل موبايل
- ..... !
- ..... !
- طيب، سلام عليكم
- وعليكم السلام
- أنا متشكر جدا
- ..... !

يلقي إليّ بنظرة أخيرة وهو يلتفت إلى بعض الفتيات اللاتي يبدو عليهن أنهن تلميذاته، وأنا أبتعد أسمعه يسألهن: هو الراجل السوري كان عاوز يقول إيه ؟




- أعتذر لميريام فارس عن إقحامها في هذه المسائل الشخصية.

18 comments:

Bella said...

ياخسارة هجرتك الداخلية ورا الندوة وصاحبها العبقري

فجأة كل الاماكن في هذا البلد التعيش اصبح عنده التليفون الذي يحيلك لمليون رقم حتى تتورم اصابعك واذا كرمك ربنا بمن يرد عليك يطلع زي اخينا بتاع الندوة اتلغت ده

واغلب الاماكن لاتعترف بالاستفسار عن طريق التليفون ولازم تروح بلحمك وشحمك لغاية عندهم ولاتجد اجابة شافية

ربنا يعين على هذه العاهات

Abderrahman said...

اشكرك على مشاركتنا هذه التجربة المؤلمة
كنت ابتديت احس انه انا لوحدي اللي بتحصل معاه المواقف دي

citizenragab said...

هو ده المد الثقافي المصري وتأثيراته الايجابية على المراكز الثقافية الفرنسية فى مصر

مش عارف ليه افتكرت لما ماكدونالدز عملت ساندوتشات طعمية

دماغ ماك said...

والله ياسي عمرو ميذيام فارس خففت علينا قرف الرحله اللي انت كنت فيها مع ناس عندها شك في اله،ا اللي حوليها و ناس تجهل كل شيئ

radwa osama said...

حلوة التدوينة جدا
واقع مرير كالعادة لكنك تلونه ببهجة خاصة .. برافو

محمد اسماعيل الأقطش said...

لكل مجتمع ثقافي ظواهره المميزة و خواصه الفريدة

و كلما وقعت مثل هذه الحوادث ، اطمأن قلبي على خصوصية و فرادة التجربة الثقافية المصرية و واقعها الواقع على الآخر

شادي said...

"أحدق فيه لثلاث ثوان..."

ها ها ها ها ها ها ها...

اعتقد انسب الأماكن للهجرة الداخلية في هذا البلد هو الهجرة داخل انفسنا هروبا مما يحدث حولنا

علي عبد المنعم said...

رغم ظلمك للأخت مريام باقحامها في شئون مصر الداخلية، إلا أنني أتفق معك تماماً، فقد حدث لي نفس الأمر تماماً مع ندوة كان المركز الثقافي البريطاني ينوي تنظيمها، فكل العاملين في الاستعلامات نفوا أن المركز ينظم هذه الندوة بينما كان المحاضر في الداخل يتحدث إلى نفسه لمدة لا تقل عن نصف ساعة بسبب جهل هؤلاء الموظفين الذين اتحفنا بهم المراكز الثقافية لدولتي فرنسا وبريطانيا.. العيب عليهم والله كانوا جابوا ناس من عندهم أحسن

بنت القمر said...

ايه اللي حصل تاني يوم..اخدت البيانات
:)

أحمد said...

والمفروض انى مثلا اتضامن معاك
أنت فاكر ان دى معاناة؟؟؟؟؟
أنت لسه شفت حاجة يا استاذ
آمال لو سافرت محافظات لحاجات مش موجودة
دى مهنة المتاعب يا عمر زى ما انت عارف وزى ما عبد الرحمن كتب
اللى يخش الكار دا
لازم يكون ناوى على البهدلة

عمرو عزت said...

تاني يوم ما رحتش وقررت أن أتجاهل المزيد من المتاعب في سبيل بيانات قليلة الأهمية وقررت أن أكتب هذه التدوينة لا لأني أطلب التضامن أو التعاطف ولكن لعلها تسبب بعض المتاعب لمن تعبوني.

طبعا من يعش في القاهرة عشرين سنة - حفظ الله آبائكم- يسأم وير مثل هذه المواقف والأشكال الكثير.

الرحمة !

مستكة said...

يا عينى يا عمرو :)))))))

Borsa said...

thanx for this nice blog and please let me take a copy to my sites

تسوق على الانترنت
شراء على النت
Online Shop
Online games
البورصة المصرية

Borsa said...

thanx for this nice blog and please let me take a copy to my sites

تسوق على الانترنت
شراء على النت
Online Shop
Online games
البورصة المصرية

ألِف said...

كنت قلت لنا اسم الأكاديمي علشان نتعظ

free-pedia said...

wonderful blog and useful information

free downloads on the internet

www.free-pedia.com

موقع جوجو الشامل said...

من اجمل ما رات عينى من املواقع موقعك يا غالى

egypt-panorama.com said...

بلوج رائع ويطرح مواضيع هادفة جدا
تقبل تحياتى