25 October 2005

(في إمبابة مع كمال خليل (2



قلت أجرب شيئا آخر ...
في المسيرة الثالثة لحملة كمال خليل الانتخابية في امبابة , أمس (الاثنين) , فكرت أن أبدأ مع المسيرة بتوزيع الأوراق و الحديث مع الناس .
المسيرة السابقة اكتفيت بحمل عدد من اللافتات و الهتاف مع الجمع و مراقبة ما يحدث
أخذت مجموعة من الأرواق ..." برنامجي للتغيير " .. " مرشحكم كمال خليل "
في شارع طلعت حرب أوزع الأوراق علي المارة و في المحلات و من نوافذ السيارات
- السلام عليكم ...كمال خليل مرشح المعارضة
- كيف الحال يا شباب ...كمال خليل مرشح تحالف المعارضة ( يبدو ذلك أقوي )
- مساء الخير ...كمال خليل مرشح كفاية ( يعطي ذلك تأثيرا أكبر )
وحدت خطابي
- ..... كمال خليل مرشح تحالف المعارضة و حركة كفاية
في شارع زكي مطر ,داخل محل ترزي
- السلام عليكم ...كمال خليل ....إلخ
الترزي : ( مخرجا لي من جانبه صورة مرشح حزب الغد ) معارضة أيضا يا بيه
- التوفيق للجميع
سيدة شابة محجبة تسألني و هي تنقل بصرها بين المسيرة و بين باطن معصمي (!) :
- هو اسمه كمال خليل إيه
- ليه ؟ تفرق ؟
-طبعا
- أعتقد كمال خليل إبراهيم
( لا يشفي ذلك غليلها ...تريد أن تسمع محمد أو جرجس لتحسم أمرها)
- كمال خليل ابراهيم ايه
- لا و الله لسه ما ناسبتوش
- أمال ماشيين معاه إزاي ؟
-...................... !!

دخلنا شارع الأقصر ( ننحدر الي المناطق الأكثر بؤسا و عشوائية )
شباب ينظرون للافتات الحمراء يظنون انها مسيرة للأهلاوية
شرقاوي يندمج و يتألق في الهتاف و ينتشي الناس و يبتسمون أكثر للهتافات ضد مبارك و جمال و سوزان و الحزب الوطني
هتاف لا أذكره بالضبط أعرف منه ان كمال خليل رمز المصباح
ألاحظ أن الهتافات الاحتجاجية تجذب انتباه الناس أكثر و أكيد أنها تميز كمال خليل عن غيره
أفكر لو هتافات تربط هذه الشعارات الاحتجاجية بمهمة كمال خليل في البرلمان
يجاوبني فورا الهتاف :
" قول يا كمال ايه أفكارك ....يسقط يسقط حسني مبارك "
" بره المجلس ايه أفكارك ...يسقط يسقط حسني مبارك "
" جوه المجلس ايه أفكارك ..يسقط يسقط حسني مبارك "
" جوه السجن ايه أفكارك ...يسقط يسقط حسني مبارك " (!)
..............
نفذت الأرواق , و فورا تلحظني رشا عزب و تسلمني طرف اللافتة الحمراء الكبيرة ( قدري )
يتداخل صوتنا مع أصوات من ميكروفونات سيارات الدعاية لمرشحين آخرين
يذهب كمال خليل و يحيي نشوي الديب من ميكروفون سيارة دعايتها
" كمال خليل يحيي الاستاذة الصحفية نشوي الديب و كلنا إخوة و يد واحدة "
يعلق أحد المارة :
- لما حبايب كده ما يقفوا مع بعض و واحد بس ينزل
أجيبه
- معلش يا حاج ...جبهة المعارضة لسه في سنة أولي ...بكره نكبر

في شارع الوحدة يكاد كمال خليل أن يحيي " عبد المنعم عمارة " يهتف بعض الشباب اليه ألا يفعل
" عبد المنعم عمارة" هذا أحد المشتاقين للمجلس من قديم ...تاريخه و سمعته ليسا فوق مستوي الشبهات
عضو في الحزب الوطني ..ينزل الانتخابات ممثلا له أو مستقلا ..المهم أنه مرشح دائم و لم يفز أبدا
حسنا فعلوا

.....للمرة العشرين يخبرنا أحد الرفاق أننا نحمل اللافتة بشكل خاطيء
الشوارع قبل شارع الوحدة ضيقة ..نشدها بالطول ...اذا جعلنا وجهها للداخل تكون الملاحظة اننا نجعل وجهها لداخل المسيرة
اذا جعلناه للخارج تكون الملاحظة اننا نجعل وجهها للحائط لا للناس
بعض الرفاق بدافع من الحماسة لتصحيح الخطأ - من وجهة نظره - كان يشد أطراف اللافتة من أيدينا بدون كلام ثم يعيدها لنا في الوضع الذي يفضله ثم يواصل طريقه في هدوء
...أشعر اني مخبول مثلا عندما بقوم أحدهم بهذا
أبتسم انا و رفيق اللافتة بعد ان استسلمنا تماما لتصحيحات الرفاق
(اقترح عقد مؤتمر حاشد أو دورة تدريبية تحت عنوان .." أين يجب أن تجعل وجه اللافتة " ) !

يسألني شاب : هو كمال خليل منين
- من امبابه
- منين يعني من امبابة
- مش عارف
- أمال ماشيين معاه ازاي
( الفكرة السائدة أن تأييد مرشح مرتبط بمعرفة شخصية وثيقة أو بعصبية ما ...يبدو أن ابن خلدون لا يزال مفكرنا المعاصر )
- لحظة أسال لك
أسأل خالد فيجيب : أرض الجمعية
- أرض الجمعية يا سيدي ...من هنا يعني
كنا ساعتها عند مدخل أرض الجمعية ..عند السلم ( معبر صغير فوق شريط قطار )
فجأة بدأ الاحتفال ...ظهر عود من تحت الأرض و تراص الرفاق علي درجات السلم و أمامه
بدأ أحمد اسماعيل - في الغالب هو - في الغناء
دولا مين ...يا فلسطينية ...شيد قصورك ....اصحي يا مصر
يبدأ عدد من الناس في التجمع و تنفتح نوافذ عديدة و يجلس آخرون في الشرفات يستمعون للحفل و هم يدخنون أو يتناولون كوبا من الشاي
سهرة رمضانية مجانية للمقاهي المجاورة للسلم
أفكر :
لماذا لا يترشح في كل دائرة عضو من كفاية بغض النظر عن الامكانيات و الفرص
فقط لكي يملأوا الدنيا صخبا جميلا و يستمتعوا بالغناء في الشوارع
يا لها من بهجة
لولا فقط أني لم أتمكن من التصفيق لاني ظللت واقفا طوال الحفل حاملا اللافتة الحمراء الكبيرة مع زميلي المسكين الآخر !
مؤكد سأطالب بالاحتفاظ لنفسي بهذه اللافتة الصديقة في نهاية الحملة ...



10 comments:

mashi_97 said...


بالتوفيق من كل قلبي.
حقيقة أحسست بالزحمة وبالتدافع وبالصراخ وبكل ذلك وأكثر.
ولكن ألا تظن أن التزوير في الأنتخابات سيكون كبير لصالح نواب الحزب الحاكم ؟؟
يعني التعب سيروح ببلاش.

ماشي صح

radwa osama said...

من الاول واحنا عارفين ان نسبة نجاح كمال قليلة لان نسبة التزوير عالية لكن تعبنا ده يساوى مثلا ان الناس فى الاماكن ده عرفت ان فى حاجة اسمها كفاية واننا ممكن نقول لا ودخل مخهم صوت نقى بيقول غنا بيعبر عنهم بجد وزى ما عمرو بيقول احنا لسه فى الاول..يعنى يا سيدى التعب مش هيروح ببلاش

عمرو عزت said...

لا شيء يذهب سدي
علي الأقل ننشر أفكار التغيير بين الناس بدلا من البقاء في مربع وسط البلد
و ان لم تثمر الجهود الآن ربما تثمر غدا

sharkawy said...

طيب يا عمرو بيه
انا كده عرفتك ... اصل الاول مكنتش بعرف مين هو عمرو ..
المهم الهتاف بتاع المصباح هو ...
بعد الليل بيهل صباح ده كمال رمز المصباح...
بأيدك جداً فى موضوع كفايه لانه بيخلى الناس تتجاوب بسرعه
... ونستنى مظاهرة الاتنين
وبتفق معاك ومع رضوى ان احنا لسه بنبدأ ... تحياتى

ألف said...

موضوع عدل اللافتات هذا عانيت منه أيضا في السيدة زينب.
يصر بعض المارة أن الاتجاه الصحيح للافتة هو إلى مقدمة المسيرة!

و تسمع التعليقات: "يا عم دا ماسك اليافطة بالمقلوب"

الحقيقة أني بما أني كنت أسير في ذيل الحشد، فكنت أوجه اللافتة أحيانا إلى الوراء :)

Anonymous said...

This is very interesting site... » »

Anonymous said...

Enjoyed a lot! license plate frames for mazda 3 prilosec versus nexium maverick ice cream machines Car cd player repair uk Giant black bbw Mature miniskirt nexium online kaufen generic nexium no prescription nexium bowel leakage creativity leadership training leadership training Mountain buggy terrain triple jogging stroller Incorporating online in alaska nexium us

Anonymous said...

This is very interesting site... » »

Anonymous said...

~「朵語‧,最一件事,就。好,你西中瀟灑獨行。

Anonymous said...

هذا هو مثل رائع الموارد المفيدة التي كنت توفير وتعطيه مجانا غائبة مقابل. أحب رؤية المواقع التي فهم قيمة توفير الموارد نوعية مفيدة مجانا. ذلك؟ ق القديم ما يدور حولها ويأتي البرنامج.