04 February 2010

ذلك الأمر


خططت ليوم مشحون بلقاءات العمل. استيقظت مبكرا ونشيطا، تناولت فطوري على عجل وأنا أسمع موسيقى سريعة وأمرر عيني بخفة على عناوين الصحف كصحفي نابه يفعل كل شيء بسرعة لكي يجد وقتا أطول للكلام عن العالم.
لا شيء أفكر فيه إلا الكلام الكثير الذي سأقوله وأسمعه اليوم وأنا أفكر في الكلام الأقل الذي سأكتبه بعد أن أفكر بتمعن أكثر في بعض الكلام الكثير. لا شيء سأفكر فيه أبعد من هذا. أما ذلك الأمر الذي فكرت فيه كثيرا بالأمس وأتعبني فنمت اثنتي عشرة ساعة، فسأفكر فيه لعشر دقائق. عشر دقائق فقط وأنا منهك القوى في التاكسي آخر الليل، وسيقضى على ما تبقى مني لأضع رأسي أسرع على الوسادة وأنام.

قبل أن أغادر تأجل أول موعد. دقائق وأُلغي الثاني. ووجدت نفسي أمام نصف يوم فارغ. فكرت بسرعة في خطة بديلة، حدقت في الكتب الجديدة المتناثرة في كل مكان. حاولت بسرعة أن أستدعي كل ما يجب عليّ فعله ولا أجد الوقت. لم أجد شيئا ولا وقتا، وجدتني وحدي وذلك الأمر. ذلك الأمر الذي يلغي فجأة كل المواعيد بين اثنين ويتركهما أمام نصف حياة لا يعرفان للحظات ماذا يفعلان بها. يمكنني أن أفعل ذلك بنفسي، نفسي فقط، ولذلك أنا لست شجاعا بما يكفي لمواجهة ذلك الأمر، ولست قاسيا بما يكفي لتحمل ذلك الأمر. سيظل يغلبني البكاء، فأترك عينيّ ورأسي له حتى يأخدني منه تعب مخيف فأهرب إلى النوم.

سرت مع نفسي حتى حجرة النوم وجلست على السرير، أنا أرغب بشدة في أكون وحيدا. أنا لست منزعجا من كوني وحيدا. فقط أنا مرتعب من ذلك الأمر، فقط أنا مذعور من ذلك الأمر. لم أنزعج وأنا أجدني أقول لنفسي بصوت مسموع أنني متعب جدا، وأهز رأسي. أنا فقط أشفقت على نفسي في مواجهة ذلك الأمر،أنا فقط متعب من ذلك الأمر.
خلعت ملابسي على مهل ورميتها بتراخِ أينما اتفق ووضعت نفسي على السرير، ونمت.

6 comments:

ahmad said...

نصف حياة في تصوري هي اسوأ كثيرا ممن حياة ممتلأة عن آخرها ، أو حياة فارغة حتى القاع.

ضقت ذرعا شخصيا من أنصاف الأشياء ، لذا.. لا أنام كثيرا، فأحسدك

:)

موجة said...

موضوع جميل
يشرفني مروركم الكريم لمدونتي

سبمبوت said...

لا تخف يا صديقي
حدد وقتا مستقطعا لتفكر بذلك الامر الذي تخشاه. لا تعطيه الفرصة ليباغتك متى ما شاء وكيفما شاء. امسكه من رقبته، تحكم فيه قبل ان يتحكم بك ويقضي على بواقي السلام القابعة في اعماقك.

تحكم به .. حدد له وقتا مسبقا واجلس بمكان محدد مسبقا .. وفكر طويلا وعميقا ومليا بذلك الأمر!

koora said...

بارك الله فيك

Anonymous said...

مصـــــر فى مهب الريح

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع .

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى:

www.ouregypt.us

Borsa said...

thanx for this nice blog and please let me take a copy to my site

مشاهدة مباراة مصر وانجلترا
مشاهدة مباراة مصر وانجلترا بث مباشر
مشاهدة مباراة مصر وانجلترا بث مباشر