07 November 2005

(في إمبابة مع كمال خليل (5



تناغم ....Harmony


أعرف أن كلماتي هذه لن تصلهم , و بالرغم من ذلك سأشكر كل أصدقائي و معارفي في إمبابة الذين قضيت أكثر من ثلاث ساعات في مهاتفتهم أو البحث عن ايميلاتهم لدعوتهم لحضور أحد حفلي العيد اللذين أقامهما كمال خليل ضمن حملته الانتخابية الجمعة و السبت الماضيين.....مضطر أن أشكرهم جميعا و لا أستطيع أن أخص أحدا منهم ....لأنه و لا واحدا منهم حضر ...شكرا لكم جميعا
من جانب آخر انا أقدر الجهد الخارق لكل الزملاء المشاركين في الحملة و الذين يجاهدون ضد كل الظروف و المعوقات و ضعف الامكانات ...
الا اني بدلا من أن أفكر في انتقاد تأخير بدء كلا من الحفلين لأكثر من ساعة و نصف ....
بدا لي أن أشيد بذلك التناغم الكامل بين الشعب و المعارضة .
فالناس يعتبرون هذه الفعاليات أشياءا لا تخصهم و تخص أولئك الناشطين المعارضين وحدهم الذين يوجهون الدعوة .
و كذلك الناشطون لا يتوقعون حضور أحد من " الناس " ممن تلقي الدعوة لاحتفالياتهم , لذلك ما دمنا كلنا معا و هواتفنا المحمولة معنا فلا مانع من أي تأخير أو تغيير للمكان او خلافه
تناغم مدهش ...مَن مِن المفترض أن يبدأ سوء التفاهم ؟

تقاطع شارع البصراوي مع البوهي ( مكان حفل "الطنبورة " مساء السبت) مكان حيوي وسط غابات من العشوائيات المزدحمة , به ميدان صغير تنتصب فيه ساعة كبيرة رديئة التصميم مهداة من أحد اصحاب محلات الصيانة التي يشير الي مكانها سهم كبير فوق الساعة
مقهي كبير عند التقاطع يضع طاولاته و مقاعده في أي مكان في أرجاء الميدان
المقهي يديره احد قيادات الحزب الوطني في إمبابة
فور أن علم أن الحفل سيقام في الحديقة بالقرب من الميدان أسرع بنقل بعض الطاولات و الكراسي داخل الحديقة
و بعد جدل و مفاوضات اتفق و الشباب علي اقامة الحفل في جزء من الحديقة و لكن بعيدا عن الميدان و المقهي

اوزع الاوراق علي المارة و أراقب ردود فعل أصحاب المقهي
يلتفتون بحدة الي مكان الحفل فور سماع هتافات " الحزب الوطني اللي خربها " و كانها صفعة علي أقفيتهم
و لكن تصرفهم كان بمنتهي الوداعة ...واحد يأتي بين الحين و الآخر و يحاول أن يسخر ليستفز الشباب ..يداعبه بعضهم بود (او استخفاف ) أو لا يستجيب اليه أحد , يمل من نفسه و يرحل و بعد قليل يأتي واحد آخر.

احبطني يومها (مثل اليوم السابق) أن أعضاء الحملة و الشباب الأتين للمشاركة من " كفاية " هم تقريبا كل جمهور الحفل
مع استثناءات قليلة و كثير من الأطفال
عدد من البلكونات تراقب و مارة يتوقفون لثوان ثم يواصلون.


بينما أعود من الشارع لأحضر المزيد من الأوراق ..رامي يطلب مني امساط طرف اللافتة الحمراء الكبيرة لثوان ... قال انه سيعود
لا يعود و يمر من بعيد و يتحاشاني
بعد عشر ساعات تقريبا من الجلوس علي المكتب و الكمبيوتر ..عمودي الفقري منهار تماما ..و لا أقوي علي ابقاء ذراعي مرفوعا !
" ماشي يا رامي " ( لكن الحق يقال ..هو مطحون شغل و لابد أنه متعب ايضا)
ما باليد حيلة ...أستغل صداقتي للافتة ..أجلس علي سور الحديقة لاريح القائمة الخشبية علي السور بينما أحتضنها بمرفقي لابقيها منتصبة ...أضع رجلا علي رجل امعانا في ابداء الحميمة و اظهار عدم تضرري اطلاقا
أطلب من تامر وجيه ( من غير أستاذ بناء علي طلبه ) ان يأخذ لي صورة تذكارية مع اللافتة ...طلبت ذلك جادا
يطلب فورا من أحد الزملاء ان يمسك باللافتة بدلا مني ..أشعر بالذنب و لكن انا فعلا متعب

لا يمكنك - حتي ولو كنت متعبا - ان تقاوم السمسمية !
أقترب من الحلقة حول الفرقة ...لا يكتمل سماع فرقة " الطنبورة " الا بمشاهدتم .
رغم أن الموسيقي العربية التقليدية تفتقر الي " الهارموني " ( تناغم و توافق اكثر من خط لحني معا ) الا ان السمسمية ذات الأصل الفرعوني تبدو لي مختلفة
لا داراية لي كبيرة بالموسيقي , و لكن أشعر ان موسيقي السمسمية تفتح طاقة من مزيج من شظايا الالحان و الايقاعات المتراكبة التي تثير فيك الرغبة العارمة في الغناء و التصفيق و الرقص
ربما لهذا السبب لا يرتدي أعضاء فرقة " الطنبورة " زيا خاصا مثل باقي فرق الفنون الشعبية ...انهم فقط يستجيبون - كهواة - لداعي أنغام السمسمية لتذكر الاغاني الشعبية البورسعيدية و الرقص عليها بتلقائية و مرح عادي غير متكلف
ان لم تستطع ان ترقص معهم فلا مفر من ان ترددو تصفق ...اساليب مختلفة من التصفيق تتناغم كلها مع السمسمية !

اذا سمحت لنفسي ان ألخص ما يحدث ( من وحي الحفلين ) بشكل قد لا يكون مخلا جدا :
أشياء جميلة تحدث و لكن لا أحد يقترب - تقريبا - ...مرور سريع او مراقبة من بعيد.
هل يمكن ان نراهن علي اصوات المارة و المراقبين من بعيد .
لا يحتاج التصويت خلف الستار ( أتمني وجوده ) لشجاعة كبيرة , مثل تلك التي يحتاجها الاقتراب منا !
هل يمكن أن نراهن علي ذلك ..
تحت تأثير النزق غير العادي لأنغام السمسمية , انا شخصيا أراهن علي كل ما في جيوبي !
و اذا خسرت ساعاود الرهان بعد خمس سنوات بشرط حضور السمسمية !

......................

قبل أيام حدثني أبي - الذي كان مناصرا لاحد المستقلين في الانتخابات السابقة و كان في قلب الأحداث - عن فساد مرشح الوطني و عن ابداعاته في أساليب التزوير و البلطجة .
اليوم أخبرني أنه وعد مرشح الوطني بالتأييد و المساندة ...
( هل يبدو لك ذلك متناقضا ...تفتقر إذن للاحساس بالهارموني ...استمع جيدا)
... تم ذلك بعد لقاء مطول معه و اتفاق علي أن يقوم بنفوذه و سلطاته باسداء خدمات لبعض المشاريع الخيرية و الخدمية و سرعة معالجة بعض مشكلات الأهالي.
- " يا بني دي مش انتخابات و لا موضوع رأي و برامج و خطط و تغيير و جبهات ...ده مستنقع ...صراع تربيطات و مصالح و قبليات و علاقات تحت الترابيزة ... يرضيك الناس الغلابة تطلع منها من غير شوية خدمات حتي ... اللي ييجي منهم أحسن منهم زي ما بيقولوا ..."
- " الكرسي مقابل فتات خدمات ..... و للوطن رب يحميه " !

7 comments:

radwa osama said...

رغم غيظى الشديد الاانه برافو

ألِف said...

"رجل الخدمات"
رأيتها اليوم صراحة على لافتة دعاية انتخابية لمرشح في إمبابة!

عمرو عزت said...

هو بعينه
و غالبا ما تكون لافتات من صنع حملته لا من مؤيدين

أسمع عن ان مؤيدي أبو العينين مرشح الوطني في الجيزة يهتفون :" أبو العينين ...خيره علي مين ؟ "
اشارة لجمعيته الخيرية

Anonymous said...

العلاقة المشبوهه بين فرقة الطنبورة ومؤسسة فورد التمويلية


تتحاشى فرقة الاشارة الي مصدر تمويلها والجهة التي تتولى الانفاق عليها

لماذا ؟
لان مئات الآلاف من الدولارات التي انفقت علي تصنيع تلك الفرقة هي مؤسسة فورد التمويلية للابحاث ، والمعروفة بكونها احدي الواجهات العلنية لانشطة المخابرات الامريكية الثقافية حول العالم

ولماذا تصرف الادارة الامريكية كل تلك الاموال؟
الجواب ببساطة : ان تلك الاموال تدخل ضمن تكاليف الحرب التي تدور بالفعل علي الساحة العربية

ولماذا الاهتمام بتلك المنطقة بالذات – منطقة القناة - ؟
لانها المنطقة المصرية الاكثر سخونة في صراعنا مع الصهيونية واسرائيل

ولماذا الاهتمام بالفن الشعبي علي هذا النحو؟
من اجل افراغه من محتواه الاجتماعي واعتراض العلاقة بينه الشارع ، كفن شعبي يعبر بطريقة تلقائية عن نبض الناس .

ولما لانقول ان أمريكا تهتم بتراث المنطقة والحفاظ عليه؟
ونقول لو كان ذلك صحيحا ، لما تركت المتحف العراقي للنهب وشارك جنودها في سرقته بما في ذلك القيثارة السومرية افدم اثر معروف كأصل لأله السمسميه ، وما قصفت ألاماكن الأثرية و المزارات الدينية في العراق



فرقة نحصل علي 120 الف دولار سنويا من مؤسسة فورد المشبوهه ومع ذلك لاتزال في نظركم فرقة -مستقلة- من الهواة

رحم الله الشرف

Anonymous said...

Cool guestbook, interesting information... Keep it UP
travel package deals Joey new york skin care products kidd chrysler Latapi breast enhancement chrysler 300c strut grilles Irs and home refinancing online casino games http://www.1999-gmc-safari-window-problems.info/2003-chrysler-pt-cruiser-dome-light.html 1967 chrysler newport 2door hardtop Ryan's chevrolet colorado workers compensation attorney Frequent flyer miles for american airlines First national bank merchant account http://www.dance-dance-fall-out.info/Tips_to_dance_the_grind.html Farmers insurance homeowner policy 270 count didrex canada 1988 chrysler parts zocor side effect depression Cialis prescription group health care plan texas 20

Anonymous said...

Wonderful and informative web site.I used information from that site its great.
debt finance settlement Deluxe faucet Plumbing zurn faucets Viagra+wholesale mazda rx-7 fc3s http://www.glacier-bay-faucets-3.info/Chicago-faucet-part.html 1998 chevrolet malibu Water faucet filtered chicago faucets Rca video camera batteries Hospital treatment asthma

Anonymous said...

Hi there! Someone in my Myspace group shared this
website with us so I came to give it a look. I'm definitely enjoying the information. I'm book-marking and will be tweeting this to
my followers! Fantastic blog and excellent design.

My homepage; removal