08 August 2008

"عيش اللحظة"


قطب سائق التاكسي جبينه وهز رأسه في استنكار وهو ينظر لشرطي مرور يحرر مخالفة لسائق موتوسيكل.. "أغبيا .. مش عارفين إننا في أول أسبوع من تطبيق قانون المرور الجديد! .. اللي راكب موتوسيكل من غير خوذة .. واللي ماشي من غير رخصة .. سبحان الله.. شعب عجيب والله يا أستاذ".

ولما سألته لم لا يوجد حزام أمان للكرسي المجاور له، ابتسم فجأة وضاقت عيناه وهو يقترب برأسه مني "يا باشمندس.. خليها على الله .. أنا ماشي بقالي أسبوع ماحدش كلمني ...هاها".

أعطيته 10 جنيهات وأنا أهم بالنزول، فقطب جبينه مرة أخرى وهو يقول مستنكرا "لا يا بيه، ما ينفعش... 5 جنيه كمان"، نزلت وأغلقت الباب وأنا أقول له، وكان قد خفض رأسه قليلا ليراني من شباك السيارة " لا يا معلم، كده كويس .. ده أنت حتى يا راجل حرمتني من متعة الحزام". تحول ثانية إلى الابتسام وضاقت عيناه وهو يقول متهللا "ماشي يا باشا.. نهارك زيّ الفل".



-الصورة من Oleg Storozhenko


13 comments:

أروي الطويل said...

:) الراجل طيب اوي والله
وقالك نهارك زي الفل كمان !!!!
واضح إن ملامح حضرتك تدي كدا علي ضابط أمن دولة ...:) أو ضابط مرور ...يعني اللي تخليه يسكت ويوافق علي العشرة :)

عمرو عزت said...

أروى
آخر شيء أتخليه عن مظهري أنه يوحي بأني ضابط من أي نوع
نظارة طبية ولحية وتي شيرت وحذاء شبه رياضي وحقيبة لاب توب.
ثم إن هذا المشوار أدفع فيه عادة 8 جنيه، ولكن السائق زي ما قلت لك بيعيش اللحظة

عبدو بن خلدون said...

عيش اللحظة يا معلم
مساءك سعادة
:-)

زمان الوصل said...

:)
حلوه أوى "حرمتنى من متعة الحزام" دى
شبه جملة "حرمتنى من حنان مرات الأب" بس جميله أوى الناس اللىّ تعرف تعيش اللحظه من غير لا سبرايت ولا بيبس

Che_wildwing said...

جميل جدا ان اللى حصل معاك ده حصل اليومين دول
وقت تانى كان خد الخمسة الزيادة وتمسك بها بكل مايملك
هو بس مش عايز قلق وخصوصا ان عربيته هيكون ناقصها حاجات كتير
وشباب الداخلية والمرور شادين حيلهم
وموجودين كتير اوي في الشارع
لدرجة انك تحس ان سيادته معدي
أو ان فيه مظاهرة للاخوان وبيستعدولها

وبيلموا فلوس على قد مايقدروا
ولا اللى لسداد ديون مصر


بالنسبة للسواقين
كلها يومين ويرجعوا زي زمان

وكلها يومين واتاوة امين الشرطة تزيد


واهو السواقين يريحوا
والامناء برضه يستريحوا
وترضى بعض فئات الشعب بالمقسوم لها من حقوق الاخرين

وربنا يجعله اخر قوانين الحكومة الذكية

المستكشف/احمد محسن said...

انا فرحت أووى إنك قدرت تدخل في مفاوضات مع السائق و خليته يقتنع بالعشرة جنية بس
مفيش مرة دخلت فيها في نقاش مع السائق حول الأجرة إلا و كان هو المنتصر.
بس إللى أنا أقدر أقوله له في النهاية:
عيش اللحظة !

صفية الجفري said...

اختيار موفق جدا للصورة :)

د / مصطفي النجار said...

فعلا الحزام متعة
عموما قانون المرور الجديد
هيعيش يومين ويروح
زي اللي قبله
عشان البلد دي تعرف لغة الجنيه بس
مش غيره

Lasto-adri *Blue* said...

الصورة عبقرية
:D

Mariam said...

والله مش عارفة ليه كل سواقين التاكسي عايشين اللحظة وبصراحة ده أول سواق تاكسي يلم نفسه ويرضى بالعشرة جنيه اللي اديتهاله
أنا كل ما أركب تاكسي دلوقتي لازم أتخانق معاه وتطلع عيني ويتحرق دمي من قبل ما أركب لغاية بعد ما أنزل
والنبي الراجل ده ابن حلال
إنما الطبيعي إن البنزين غلي فلازم ياخد أكتر من كل زبون بالرغم من إنه ماشي بالغاز الطبيعي، أو يقولك الغاز غلي أو الطريق زحمة، أو انا مكنتش عايز أمشي في الطريق ده... كل دي لحظات عايشينها على حسابنا

godisnowhere said...

ايه حكاية التاكسيات معاكو .. كل مخش مدونة الاقي حكاية عن تاكسي .. هو مفيش حد بيركب ميكروباصات في البلد دي غيري ولا ايه ؟

دعاء said...

والله ممتازه عيش اللحظه دي، لا والسواق سكت ، وطبعًا هو سكت علشان متعة الحزام فقط -جمله خرافية اساسًا- و تهديد مبطن عبقري..

هو حسابها صح
يا ترى الخمسة جنية ولا الغرامة

الحقيقة إن سواقين التاكسي دول مصيبة

أنا أعصابي تعبت معاهم بجد..

لانهم بيصعبوا عليا ويغيظوني في نفس الوقت

الشوارع بقى قاتله وزحمه والجو حر وطبعًا القانون الجديد كمان جه طلع عنيهم.. ومبيكدبش الواحد فيهم لما يقولك انا طالع من اول النهار ومعملتش غير مشوارين

لان الزحام قاتل

في نفس الوقت الأسعار في الحياة بقت فلكية والسواق ده عنده أسرة ولازم ياكل ويشرب ويعلم العيال ويعيش

ولكن من ناحية أخرى هما بقوا بيبلغوا قوي بالنسبة لمستوانا احنا مهو احنا مش حاطين مطبعة الفلوس في الانتريه وكل ما نحتاج نروح نطبع شوية

المشوار ألي في اول السنه كنا بندفع فيه من 5 إلى 7 جنيه دلوقت يقولك 15 على طول..

طيب الفرق ده نجيبه منين ؟؟

ببساطة هي عملية ملعبكه وغالبًا المنتصر هو الاطول نفس في الخناقه

بس بهنيك أنك انتصرت بلا خناقة المرة دي..

لاني غالبًا بنتصر في لعبة التاكسي دي بس بعد ما افرج الشارع كله عليا وعلى السواق بعد خناقة محترمه وأسرتي مصممه إن نهايتي هتكون على أيد سواق تاكسي بلطجي يضربني ضربه يموتني فيها غالبًا:d

مدونتك جميله جدًا بجد..

Anonymous said...

^^ nice blog!! ^@^

徵信, 徵信, 徵信, 徵信社, 徵信社, 徵信社, 感情挽回, 婚姻挽回, 挽回婚姻, 挽回感情, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信, 捉姦, 徵信公司, 通姦, 通姦罪, 抓姦, 抓猴, 捉猴, 捉姦, 監聽, 調查跟蹤, 反跟蹤, 外遇問題, 徵信, 捉姦, 女人徵信, 女子徵信, 外遇問題, 女子徵信, 徵信社, 外遇, 徵信公司, 徵信網, 外遇蒐證, 抓姦, 抓猴, 捉猴, 調查跟蹤, 反跟蹤, 感情挽回, 挽回感情, 婚姻挽回, 挽回婚姻, 外遇沖開, 抓姦, 女子徵信, 外遇蒐證, 外遇, 通姦, 通姦罪, 贍養費, 徵信, 徵信社, 抓姦, 徵信社, 徵信, 徵信公司, 徵信社, 徵信, 徵信公司, 徵信社, 徵信公司, 女人徵信, 外遇

徵信, 徵信網, 徵信社, 徵信網, 外遇, 徵信, 徵信社, 抓姦, 徵信, 女人徵信, 徵信社, 女人徵信社, 外遇, 抓姦, 徵信公司, 徵信社, 徵信社, 徵信社, 徵信社, 徵信社, 徵信社, 女人徵信社, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 女子徵信社, 女子徵信社, 女子徵信社, 女子徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社,

徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 外遇, 抓姦, 離婚, 外遇,離婚,

徵信, 外遇, 離婚, 徵信社, 徵信, 外遇, 抓姦, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 外遇, 徵信社, 徵信, 外遇, 抓姦, 徵信社, 征信, 征信, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 征信, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信, 徵信社, 徵信社, 徵信社, 徵信, 外遇, 抓姦